Saturday, August 25, 2007

حديقة الزعفران المصرية


حديقة الزعفران (ركن الخطابة): هي احدي الحدائق الملكية بلندن, وتعد أكبرها علي وجه الاطلاق. أما عن ركن الخطابة فيعتبر مكانا لحرية الرأي و التعبير, فمن حق رواد هذا الركن التعبير عما يريدون من دون رقابة تذكر. ذلك الركن غير مقصور فقط علي لندن و المملكة المتحدة, بل يمتد حتي دولا أخري مثل: أستراليا, هولندا,سنغافوره, بل في ترينداد و توباجو
.(ويكيبيديا)

وجب علي البداية بالتعريف كي لا يغيب المعني علي أحد, و كي يتسني لمن يعرف أن يتذكر. أما عن حديقة الزعفران المصرية فهي تلك الحديقة التي تتجسد دائما في خيالي ايام المحن و الكوارث, فقد ولجتها يوم سقوط الطائرة المصرية العائدة من اميركا, ايام مذبحة الاقصر, قطار الصعيد, قصر الثقافة ببني سويف, باخرة الحجاج, مهازل الانتخابات...............الخ.
هي الملاذ الذي الج اليه لاجلس بروية و أسأل نفسي عن السبب, من المسؤل ولماذا حدث ما حدث, بل الادهي, لماذا تكررالحدث, ولماذا يتكرر, و لماذا سيظل يتكرر؟

هي المكان الذي ادخله كلما ارتفعت معدلات البطالة و التضخم وقلت معدلات النمو و الصادرات.
أدخلها حين أقرأ عن المرأة التي أشعلت النار في جسدها لعجزها عن شراء مستلزمات المدارس لابنائها, أو عن الرجل الذي باع أحدي كليتيه ليعول أبناءه. أو حين أسمع عن رجل الاعمال الهارب بملايين الفقراء.

ادخلها لاصرخ ملئ فمي "كفي". كفي ما اسمع و ما اري و ما اقرا. كفي ما يحدث, هذا لا يتحمله بشر.
أصرخ و أبكي ليبكي معي قلبي بحرقة من الظلم والفساد و العبث بارواح البسطاء كانما هم الاغيار في التلمود, كالحيوانات أو أدني قليلا.

أدخل لأسب نفسي والناس علي السلبية و اللامبالاة المطلقة لشعب بائس يائس. شعب استسلم قبل أن يحارب, فهزم.

أصبحت قليل الحديث مع الناس, لاني لم اعد أستطيع تحمل جهلهم و لا سطحيتهم ولا سلبيتهم. أصبحت اهتم أكثر و أكثر بحديقتي , حديقة حريتي, أجد فيها الراحة و السلوان. أتحدث علي سجيتي بلا خوف من قهر و لا تعسف و لا حتي سخرية الناس ولاوعيهم. نعم اللاوعي. تقول تريد دليلا علي اللاوعي. لا تقلق سيدي/سيدتي سأسوق لك عدة.

جالسا مع بضع أصدقاء في احدي مقاهي " وسط البلد" يمر علينا زميل سابق حاملا حقيبة بها أوراق. يسلم علينا ويبدأ في توزيع الاوراق -منشورات اذا اردت الدقة- عنوانها انجازات مبارك في خمسة و عشرون عاما. تبدا بامراض السرطان والكبد, وتنتهي بالبطالة والعنوسة. أقراها و أبتسم, فهي كخطاب الثورة مليئة بالشعارات, كلام قوي و موحي , لكنه كذلك بلا هدف
. يسالني الزميل بحنكة مفتعلة " ما هي انتماءاتك؟" أبدره قائلا "ما رايك أنت" فيرد عاقدا حاجبيه في حركة تنم عن خبرة " شكلك كدة ليبرالي حر" فلا أعلق و انما أساله " وما هي اتجاهاتك" يرد باباء "أنا طريق ثالث".

يضحك أحد أصدقائي قائلا "ده زي صلاح سالم كدة" ليقاطعه أخر " لا يا مغفل أ كيد يقصد الدائري". لا أعلق, فقط أساله " وما معني الطريق الثالث" فيرد بأسلوب يوحي بالحفظ والتكرار " هي ليبرالية تؤمن بحقوق العمال و تؤيد مطالبهم.

أبتسم لسماعي أحد "الاكليشيهات" الخاصة بالغد و كفاية. من الواضح انه حديث العهد بالسياسة , واضح من حماسه الزائد و طريقة "حفظه" للمصطلحات و الشعارات.
فجاة يمر بنا شخص أخر, فيهب له الزميل واقفا ليساله الشخص "تطلعاتهم ايه" يقصدنا, فيرد الزميل "ليبرالي حر". لا أعرف لماذا ارتبط ذلك المصطلح دوما بلعب البلي ايام طفولتي, ربما لاننا كنا دوما نلعب بقوانين " الليبي الحر" العادلة. أبتسمت للخاطرة و انتبهت الي صوت ذلك الشخص - اللذي من الواضح أنه مهم للزميل جدا – اجده يسأله "مفيش حد فيهم اشتراكي؟" فيرد زميلي أنه "لأ" .

يربت الشخص – اللذي اتفقنا انه مهم- علي كتف زميلي مهنئا اياه علي مجهوداته كأنما هو البابا يوزع البركة علي رعاياه في مشهد أسطوري
.
ما أن يغادرنا ذلك الشخص الاسطوري حتي يبدأ الأصدقاء في طرح بعض الأسئلة الهامة جدا علي غرار
"يعني ايه اشتراكي, أمال ايه الليبرالي بأه, ايه ده هوة فيه فرق بين شيعي و شيوعي, وايه هما الطريقين الأول و الثاني طالما فيه طريق ثالث"
أحافظ علي رباطة جأشي كي لا أصاب بالفالج أو أخر صريعا من الهم.
يبدأ الزميل – أكرمه الله - في شرح مبسط و أسلوب رزين أقل ما يقال عنه انه بعيد كل البعد عن الحقيقة.
أبتسم كي لا أموت, لا فائدة من التدخل, فالغلبة دوما للصوت الأعلي.و بينما " يتفلسف علينا الأخ ويتلو علينا مما فتح الله عليه من ارهاصات".
فتح عليه النار صديق أخر من دعاة "السير بجوار الحائط" ليفاجئه "وانتوا زعلانين من الريس ليه, ده زي الفل, و بعدين لسه هنستني واحد ثاني لما يتملي؟ اهه اللي نعرفه احسن من اللي ما نعرفوش" أسمع ولا اعلق.

يحتدم النقاش. لا اعلق.

لأني الان داخل حديقتي. أسب و ألعن النظام و اللانظام والجهل والغباء و كل الظروف اللتي جعلت شباب مصر المتعلم –فرضا- يتواصلوا بمثل هذا الاسلوب. وأتأسف علي ذلك الشباب الضائع بين اللاعلم و اللاعمل. الشباب اللذي كان يحلم بكل شئ, أضحي حلمه أقرب لأحلام الخنازير. يحلم بالأكل و الشرب و الجنس و لا شيء أخر, أنا و من بعدي الطوفان كما يقولون.

يزداد "رتم" الحوار ليبدأ التقاش المصري الحامي و كلمة المصري هنا تعني الكثير من الصراخ و اللعاب المتطاير اما عن كلمة الحامي فانما هي كناية عن بعض اللكمات والكثير من السباب اذا استدعت الضرورة لاثبات وجهة نظر ما.

بدأ الشباب في الحديث عن السياسة والحكم و مقارنات بين الرؤساء و بعضهم البعض.
بدأت أري الوجه القبيح للجهلة و أنصاف المتعلمين. بدأت أري الصلف و التعنت و الجلف و قلة الذوق الناجم عن قصور شديد في التربية.
بدأت اري شبابا لا يملك رأيا واضحا و انما هو رأي الأب ممزوجا باراء الاعلام المصري القاصر أو الاعلام العربي المغيب.
تري من يدافع عن عبد الناصر و هو لا يعرفه و من يتعصب للسادات الفلاح و صاحب أكبر مدرسة لعلم التسلق, بل وياللعجب تجد من يؤيد و يبارك مبارك و بنيته التحتية و أزهي عصور الديمقراطية. تراهم يسوقون أدلة واهية معظمها حواديت عن أجدادهم البشاوات و أبائهم اللذين حاربوا كلهم في أكتوبر. تسمع كلاما يضحك و لا يبكي. فكيف يبكي الانسان من فيلم كرتوني حتي و ان كان سمجا.
أضحك وأدخل حديقتي, تحثني نفسي أن شارك برأيك ,قل , تحدث. أهم أن أدخل فلا أستطيع لا فائدة. ان الغلبة للصوت الأعلي دوما.
أعود لحديقتي فأحدث نفسي. أتحدث دوما بصوت المنطق مع نفسي. أفند وأبحث و أفكر فلا مكان عندي للصوت العالي.
ولكن هيهات أن أدخل حديقتي وسط هذه الحرب الضروس, وسط كل هذا اللعاب و السباب و الصراخ و مزج الجد بالهزل. فكلما لاحت لي الفرصة بالتدخل, قاطعني أحمق ما مطلقا دعابة سخيفة تحول دفة الحديث الي اي حوار جانبي تافه.
ولكن من قال اني اكره ذلك بل بالعكس, كلما زادت ضحالة و تفاهة الحوار, كلما اصبحت مستمتعا أكثر. ذلك لأنهم حينها يتكلمون عما يعرفوه بالفعل و هو الحوار التافه الملئ بالجنس والنسوان- لا أعرف لم يصرون علي تسمية النسوان هذه- و الكرة طبعا. هذا ما يجيدون فعلا لذلك يكون الحوار شيقا.

بعد فترة تعتاد أنت نفسك علي تحويل أي حوار جاد الي حوار سطحي فاشل و كلام هابط, ذلك انك رايت ما يحدث حين النقاش في مواضيع جادة.
أصبحت أفعل ذلك عن عمد, دوما ما أفتح حوارا هابطا ولا يلبث الجميع أن ينضم بينما أعود أنا لحديقتي لأناقش نفسي في المواضيع الجادة و الهامة, فقد توصلت الي حقيقة هامّة الا وهي أني و نفسي أنسب من ينشأ بينهما حوارا هادفا, لا لأننا نتشارك نفس الأراء دائما فلا نختلف, بل لأن لغة الحوار تكون هادئة بلا تشنج والحوار يكون مركزا غير مشتت. هنا فقط يسهل الاقناع, يمسي طرح المواضيع – أي مواضيع- أسهل و أنسب.لذا, لم أعد أحتاج أحدا لأحدثه و أحاوره.
!!!!!!!!!!!!!أنا و نفسي و حديقتي و كفي.

4 comments:

MaMaDo said...

Sadeeq, I am really sorry if I offended you, but that what really happened "As far as I remember".
Maybe I over reacted about the issue of the closed phone "as urs is often turned-off", but this is what happened.
U really know how much I do appreciate U.
Remember, that I kept U anonymous to avoid any misunderstanding to my intentions.
Keep in mind that I have flaws myself, nobody is perfect. U can find tons of bad habits in me, it’s not about U or me, it’s about an issue that I found it a must to write about.

The reason I mentioned this incident specifically is that:

1- I didn't want to invent a story.


2- It just popped up to my mind while I was writing the essay" swear to God I thought it would be a funny one that both of us will find Hilarious

3- I didn't think that you may
take it seriously or take it as a proof that I think bad about U, we can't judge people from one incident, we are not allowed to.

Anyway, I am sorry if I offended U my dear one, I really didn’t think that U may take it that way.

U should know that U have a special place as a loyal friend, and I am terribly sorry if I offended U, the post will be removed immediately if U just want.
See U in one piece

Adel said...
This comment has been removed by the author.
Adel said...

mamado صديقى
لقد اعجبنى طريقة كتابة هذة المدونة بعد ثالت مرة قراءة وبل اعجبتنى جدا طريقة تعاملك مع مشاكلك و تفكيرك فيها ولكن لى بعض الاعتراضات الشديدة على بعض الاجزاء و بعض التعليقات على البعض الاخر

لا احد ينكر ان هناك الكثير من المشاكل بعضها مشاكل كبيرة لكن الانسحاب من المشاكل الى حديقة مهما كان شكلها هى سلبية ايضا .
الحياة بطبيعتها منذ قديم الازل مليئة بالمشاكل وهذا ليس بجديد و لم نسمع عن عصر ذهبى لم يكن فية فساد واختلال فى النظام.
و برغم اعتراضتنا الشديدة على داكترة الجامعة لو كنت اصبحت واحد منهم لا اعتقد انك كنت تستطيع الاختلاف عنهم كثيرا وكمثال اوضح , اى منا فى عمله الحالى اعظم ما يمكن ان يعمله هو عمل المهام باحسن ما يجب,و غير متوقع ان تغير سياسات الشركة فى المستقبل القريب او البعيد و لو كنت وزير او مسئول مهم فى دولة غلبانة من غير اى فساد كنت ستكتشف ان من الصعب جدا عمل اى تطوير سريع و لو كنت عبقرى ممكن تضع خطة لو نفذها المسئولون القادمون سوف تؤتى ثمارها فى سنيييييين
من هنا نكتشف ان الموضوع معقد جدا و لو بحثت عن شخص تلومة بموضعية سوف تكتشف ان هذا كلة بلا فائدة و لو وضعت نفسك مكان اى شخص من الذين سببوا لك القرف لن تجد عندك حلول عبقرية لمشاكلهم قد تجد حلول افضل من وجهة نظرك و ليس اكيد فى العموم انها افضل
اما بالنسبة لموضوع الحوادث والكوارث او المرأة التي أشعلت النار في جسدها لعجزها عن شراء مستلزمات المدارس لابنائها كل هذا احداث صعبة لكنها حوادث ممكن ان يتعرض لها اى احد فى اى مكان ,هل فكرت فى شعور الناس فى جنوب لبنان او فى العراق او فى اوروبا فى زمن الحرب العالمية هل شاهدت الاهمال فى تيتانيك هل تعرف حال الامريكان فى الازمة الاقتصادية فى اوائل القرن . ليس ما اعنية ان هذة احداث عادية بل هى احداث مؤسفة و لكن حلها ليس الاكتئاب و الحديقة وليس عندى حل جاهز ايضا انا لست ب ساحر لكن ارفض تمام هذة الجملة " لشعب بائس يائس. شعب استسلم قبل أن يحارب, فهزم" .من هزم ومن هزمة هل تعتقد ان الامان هزموا حضاريا فى الحرب العالمية.

دعنا نضع فروق واضحة بين المشاكل الاجتماعية التى تحيط بنا والمتأثرة مباشرة بالحياة السياسية و الاقتصادية و المشاكل الحياتية العامة التى تصيب الناس بالاكتئاب و الاحباط فى كل مكان فى العالم . مثل جهل الناس و مدعين العلم و الفن و الثقافة فهم موجودين فى كل مكان وهذة ليست مشكلة بلد بذاتة لكنها ظاهرة اجتماعية كانت موجودة تاريخيا و ستظل فى كل مكان و المشكلة الحقيقة تنبع من عدم وضوح الفرق عند عامة الناس بين المثقفين و الفنانين و المدعيين و هذا بشكل او بأخريجعلك تكرة انتمائك للمجموعة و تصبح المعيشة فى بلد اخرى افضل حتى تفصل نفسك عن الصورة العامة التى سببها لك الانتماء.



لم احب على الاطلاق هذة الجملة
" لاني لم اعد أستطيع تحمل جهلهم"
حاذر من هذة الجملة
لأنك قد تجد ايضا من لا يستطيع تحمل جهلك
المشكلة هنا مشكلتك شخصيا فى اختيار مجلسك فلا تتوقع كلام عن التحليل الطيفى للضوء على قهوة فى وسط البلد وفاذا ذهبت الى اى قهوة بلدى بعرضون مباراة ستسمع عشرات الاراء الخبيرة ولكنك لو تصورت ان تأخذ واحد منهم على غير محمل الضحك تكون هذة مشكلتك و لو روحت كبارية تدور على عالم اديب او شيخ او مفكر لن تجدة

وجود الحديقة مهم للتحليل و التفكير فى المشاكل لكن ليس للاكتائب او لعن و سب المجتمع و مشكلاتة هذة جزء ايضا من سلبية المهزوم

" لشعب بائس يائس. شعب استسلم قبل أن يحارب, فهزم" .

و لا تنتظر منى مناقشة حلول فكل ما عندى هو نصيحة
حاول ان تحافظ على نفسك من الاكتئاب و ابحث عن ايجابيات حياتك حتى تستطيع ان ان تنتج افكار و اعمال اهم و تكتب مقالات فى غير لعن الحال
لأن محاولة حل او وصف او الشكوى من المشاكل التى بلا حل لا تؤدى الا الى الاكتئاب و السلبية و تحولك الى دون كيخوتة.

Anonymous said...

A片,A片,成人網站,成人影片,色情,情色網,情色,AV,AV女優,成人影城,成人,色情A片,日本AV,免費成人影片,成人影片,SEX,免費A片,A片下載,免費A片下載,做愛,情色A片,色情影片,H漫,A漫,18成人

a片,色情影片,情色電影,a片,色情,情色網,情色,av,av女優,成人影城,成人,色情a片,日本av,免費成人影片,成人影片,情色a片,sex,免費a片,a片下載,免費a片下載,成人網站,做愛,自拍

情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品

A片,A片,A片下載,做愛,成人電影,.18成人,日本A片,情色小說,情色電影,成人影城,自拍,情色論壇,成人論壇,情色貼圖,情色,免費A片,成人,成人網站,成人圖片,AV女優,成人光碟,色情,色情影片,免費A片下載,SEX,AV,色情網站,本土自拍,性愛,成人影片,情色文學,成人文章,成人圖片區,成人貼圖

情色,AV女優,UT聊天室,聊天室,A片,視訊聊天室

一夜情聊天室,一夜情,情色聊天室,情色,美女交友,交友,AIO交友愛情館,AIO,成人交友,愛情公寓,做愛影片,做愛,性愛,微風成人區,微風成人,嘟嘟成人網,成人影片,成人,成人貼圖,18成人,成人圖片區,成人圖片,成人影城,成人小說,成人文章,成人網站,成人論壇,情色貼圖,色情貼圖,色情A片,A片,色情小說,情色小說,情色文學,寄情築園小遊戲, 情色A片,色情影片,AV女優,AV,A漫,免費A片,A片下載